قصة سيدنا نوح عليه السلام

قصة سيدنا نوح – عليه السلام –

بعث الله نوح -عليه السلام- ليدعو قومه لعبادة الله وعدم الإشراك به، حيث كانوا يعبدون الأصنام، إلّا أنّهم طغوا وتمرّدوا، واستمرّ نوح -عليه السلام- يدعوهم ألف سنةً إلّا خمسين عاماً، لكنّهم لم ينتفعوا من النصح الذي نصحهم إياه، ولم يستجيبوا لأمره، إذ اتّهموه بالكذب، وأنكروا نبوته ودعوته، وقالوا بأنّ أتباعه من الفقراء والضعفاء الذين لا رؤية ولا فكر لهم، ولجأ نوح -عليه السلام- إلى عدّة وسائل لدعوتهم من الكلام معهم بلطفٍ، ودعوتهم في النهار والليل وفي العلن والسر، قال الله تعالى: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا*فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا*وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا*ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا*ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا)، ومع ذلك لم يؤمن إلّا القليل منهم، أمّا الأغلبية فاتّهموه بالجنون، وتمرّدوا وسخروا منه، وهدّدوه بالرجم إن لم يتوقف عن دعوته، وحالوا بينه وبين دعوته، لكنّ نوحاً لم يبالِ بما فعلوا، واستمرّ في الدعوة حتى زاد استكبارهم واستهزاءهم، فتوجّه إلى الله -تعالى- بالشكوى، وحرص نوح -عليه السلام- أنّ يبيّن لهم أنّ الله سيمدّهم بالماء والبركة من السماء ويجعل لهم أنهاراً وجنات في الأرض إن أنابوا إليه، وذكّرهم بعظمة الله -تعالى- وقدرته، فكانوا يضعون أصابعهم في آذانهم حتى لا يصل إليهم الكلام الحق، كما كانوا يغطّون رؤوسهم بثيابهم حتى لا ينظروا لوجه نوح عليه السلام .

مصير قوم نوح – عليه السلام –

أمر الله نوح -عليه السلام- بأن يصنع السفينة، وأخبره بأنّ عذاب قومه سيكون الطوفان، وكان صنع السفينة بالإشراف الإلهي، واستجاب نوح لأمر ربه وبدأ بصنع السفينة، وكانوا قومه يسخرون منه إن مرّوا به، وحين انتهى من بناء السفينة أمره الله بحمل من آمن معه من قومه، أمّا الذين كفروا به فلا يحملهم معه في السفينة وبدأ الطوفان إذ أنزل الله مطراً غزيراً من السماء، وأخرج ماءً من الأرض، وأخذت السفينة بالسير وكلّما ارتفع الماء ارتفعت السفينة وحاول الكافرين أن ينقذوا أنفسهم لكنّهم لم يستطيعوا، ونادى نوح -عليه السلام- ابنه الذي كان مع الكفار لكنّه لم يستمع لنصح والده، وظنّ أنّه يمكنه الهرب إلى الجبل، بحيث لا تصل إليه الماء، لكنّه غرق مع الكافرين، وبعد غرق جميع من كفر أمر الله الأرض أن تبتلع الماء وأمر السماء أن تتوقّف وأمر السفينة أن تستقرّ في مكانٍ حدّده الله -عزّ وجلّ، وجفّت الأرض، وبعد ذلك بدأت حياة المؤمنين بعبادة الله دون الإشراك به .


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق